الرئيسية / من أنا

من أنا

Bilal-Hassan
Bilal Hassan

أنا بلال حسن من مواليد سنة 1983 الإسكندرية بجمهورية مصر العربية , الإبن الأكبر لعائلة متوسطة الحال,منذ صغرى وأنا أعشق تعلم اللغات إعتمادا على التعليم الذاتى مع أننا كنا نفتقد موارد التعليم الذاتى المتاحة الأن من مواقع تواصل إجتماعى و مواقع تعليمية مجانية والإنترنت المتاح لكل طبقات المجتمع ,إلا أنى كنت دائما التردد على المراكز الثقافية للبلدان الأجنبية الملحقة بالسفارات والقنصليات بالإسكندرية كى أستطيع أن أتعلم لغة جديدة أو أقترض كتابا أو أشاهد فيلما باللغة التى أرغب فى تعلمها حتى دخولى للجامعة وألتحاقى بكلية اللغات والترجمة فى العاصمة القاهرة,لم يكن أبى راغبا فى ذلك فتكاليف الدراسة والسكن فى العاصمة مرتفعة ولكنة رغما عن ذلك دعمنى فهو كان يعرف كم أحب اللغات وتعلمها

كلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر
كلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر

كان على أن أختار لغة التخصص التى أرغب فى تعلمها مدة 5 سنوات,كان قسم اللغة الألمانية الأنشط والأكثر طلابا والفضل يرجع إلى هيئة التدريس ورئيس القسم الأستاذ الدكتور منصور أحمد منصور علية رحمة اللة الذين كانوا مجتهدين ومنضبطين مثل معظم الألمان فكانوا الأفضل على مستوى الكلية والجامعة بل على مستوى كل الجامعات المصرية وألتحقت بقسم الدراسات الإسلامية باللغة الألمانية.

كنت أذاكر كثيرا لحبى للغة الألمانية و تشجيع أساتذتنا لنا و أستمع إلى الراديو لإذاعة deutsche Welle فكانت تقدم النشرة الإخبارية باللغة العربية والألمانية وكانت تقدم أيضا نشرة تسمى langsam gesprochene Nachrichten أو نشرة الأخبار المنطوقة ببطئ كى أفهم , لم أكن أمتلك جهاز كمبيوتر فكنت أذهب يوم فى الأسبوع إلى إنترنت كافية كى أبحث عن معلومة جديدة أو أشاهد فلما أو أغنية ألمانية أو أمارس اللغة الألمانية مع شخصا ما يتحدثها .

إذاعة صوت ألمانيا-deutsche Welle
إذاعة صوت ألمانيا-deutsche Welle

فى أول أجازة صيف قررت أن أمارس ما أتعلمة ففكرة ممارسة اللغة عن طريق غرف الدردشة لم تكن كافية فسافرت إلى مدينة الغردقة (مدينة سياحية على البحر الأحمر)فالسياح الألمان منتشرون فى كل المنتجعات السياحية بالمدينة عملت كبائع فى محل للعطور ولم تكن علاقتى بالزبائن علاقة بيع وشراء فقط بل صداقة فأنا أعمل ليس فقط لكسب المال ولكن أيضا لكسب مهارات جديدة فى اللغة لن أكتسبها بالدراسة الجامعية التحدث والثقة بالتحدث بالألمانية.

وبسبب تفوقى فى الجامعة حصلت على منحة دراسية فى فترة أجازة صيف السنة الدراسية الثالثة وبعد تخرجى من الجامعة كان على أن أقضى فترة الخدمة الإلزامية فى الجيش كظابط إحتياط ,فى هذة الفترة عينت كمدرس للغة الألمانية فى معهد اللغات للقوات المسلحة لفترة وعملت بعدها لأكثر من 6 سنوات فى مجموعة من الشركات السياحية الألمانية كمرشد سياحى ومرافق للمجموعات السياحية الألمانية بالغردقة ومرسى علم-البحر الأحمر .

حلمى كان تدريس اللغات بشكل مختلف عن ما كنا نتعلم بة,ليس بالحفظ والتلقين بل بالفهم والتصور والتفاعلية والإعتماد على وسائل التعلم الحديثة ,للأسف فى السنوات الماضية لم أكن أمتلك الوقت لكى أحقق هذا الحلم و أقدم محتوى تعليمى غنى للعرب الراغبين فى تعلم اللغة الألمانية وها أنا ذا أبدأ الأن معكم وبكم .