الرئيسية / عن ألمانيا / ما هو نظام الضرائب (Steuersystem) فى ألمانيا؟
ما-هو-نظام-الضرائب-(Steuersystem)-فى-ألمانيا؟أنواع-الضرائب-الأساسية-فى-ألمانيا

ما هو نظام الضرائب (Steuersystem) فى ألمانيا؟

ما هو نظام الضرائب (Steuersystem) فى ألمانيا؟

يوجد في ألمانيا 40 ضريبة مختلفة. يتم تقسم أموال الضرائب التي يتم تلقيها بين الاتحاد والولايات والبلديات. ويتم تمويل المدارس والشوارع والدعم الاجتماعي مثلا عن طريق الأموال المحصلة.
وبخصوص جميع الاستفسارات المتعلقة بالضرائب يمكنك التوجه إلى الجهات المعنية وهي Finanzämter أو Steuerberaterinnen Steuerberater.

وبعض الضرائب تُسمى “ضرائب الاستهـلاك”. ويتم فرضها على هيئة نسبة مئوية على سعر البضائع أو الخدمات ويتعين سدادها من قبل المستهلكين. ومن أمثلة الضرائب تأتي ضريبة المبيعات أو ضريبة القيمة المضافة، والتي يتم فرضها تقريبًا على جميع السلع، أو ضريبة الإيرادات البترولية (Mineralölsteuer)، والتي يتم فرضها على البنزين.ويتم تمييز الضرائب الأخرى تحت مسمى “ضرائب الدخل”. ويتم فرضها في حالة وجود إيراد، دخل أو ربح – مثلاً ضريبة الدخل (Einkommensteuer)، يتم خصمها من راتب العمل الخاص بالموظف ويتم فرضها على أرباح مزاولي الأعمال الحرة.

كما توجد الضرائب التجارية وضرائب الشركات، التي تقوم الشركات والمؤسسات بدفعها.وفي العادة لا يتعين على العاملين أن يعيروا انتباه لما يلي: يتعين على صاحب العمل القيام بخصم قيمة الضرائب المدفوعة من الراتب مباشرة وتحويلها إلى مصلحة الضرائب. ويُعد ذلك ضريبة الدخل (Lohnsteuer) وما يُسمى “ضريبة التضامن”، وهي إضافة على ضريبة الدخل لتمويل مصاريف إعادة توحيد ألمانيا. إذا كنت عضوًا في أكبر كنيستين مسيحيتين، سيتم أيضًا خصم ضريبة الكنيسة (Kirchensteuer)، والتي تقوم الدولة بتحصيلها ولكن يتم تحويلها إلى الكنيسة المعنية، والتي تقرر مصارف هذه الضرائب.

وباعتبارك ممارس عمل حر، يتعين عليك بشكل مغاير عن الموظفين، إطلاع مصلحة الضرائب بشكل دوري على دخلك، حتى يتسنى احتساب الضرائب المستحقة. علاوة على ذلك يتعين عليك حساب الربح. وفيما يخص الشركات الصغيرة يكفي ذكر الإيرادات والمصروفات. وبدءًا من حجم معين للشركة يتعين ذكر جميع الأصول والأعباء على هيئة موازنة (Bilanz).بالإضافة غلى ضريبة الدخل المفروضة على الربح، يتعين أن يقوم أصحاب الأعمال الحرة في العادة بسداد ضريبة عائدات (Umsatzsteuer) على كامل العائدات. وحتى حجم عائدات 17.500 يورو، يستطيع الشخص المعني الحصول على إعفاء ضريبي من مصلحة الضرائب (Finanzamt).في حالة مزاولتك لعمل حر داخل ألمانيا للمرة الأولى، قد يكون من المفيد طلب المشورة من مستشار ضرائب (Steuerberater).ويقدم Steuer ABC التابع لمجلس مدينة برلين للتمويل معلومات شاملة لدافعي الضرائب.

ما هي الضرائب التى يجب أن أدفعها ؟

 

يتم تحديد الضرائب التي يتعين عليك دفعها من واقع شريحتك الضريبية. وترتبط الشريحة الضريبية (Steuerklasse) بدخلك وظروف معيشتك. ويوجد في ألمانيا ستة شرائح ضريبية. ويتم ذكر شريحتك الضريبية داخل مفردات المرتب التي تحصل عليها من صاحب العمل. يتم تحديد شريحتك الضريبية من خلال الإقرار الضريبي السنوي، الذي يتوجب عليك تقديمه لمصلحة الضرائب.يقوم صاحب العمل بسداد ضريبة الدخل من خلال الخصم من المرتبات. ويقوم صاحب العمل بتحويل هذه الضريبة مباشرة غلى مصلحة الضرائب. وتشمل هذه الضريبة:

  • ضريبة الدخل
  • ضريبة التضامن (Solidaritätszuschlag)
  • ضريبة الكنيسة إن وُجدت
  • المساهمات الاجتماعية (Sozialabgaben) (التأمين الصحي، تأمين المعاشات وتأمين البطالة)

في الواقع لا تدخل المساهمات الاجتماعية ضمن الضرائب ، ولكنها بمثابة تأمينات مستحقة الدفع، يتعين على الجميع إبرامها وسدادها. ويتحمل الموظف نصف المصروفات، بينما يتحمل صاحب العمل النصف الآخر.مع أصحاب المهن الحرة يمكن أن تشمل ضريبة الدخل على ضرائب أخرى إضافية مرتبطة بالتنظيم القانونية للأعمال الحرة:

  • ضريبة تجارية
  • ضريبة عائدات

يمكن للزوج أو الزوجة وشريك الحياة أو شريكة الحياة دمج الفئات الضريبية مع الطرف الآخر.

50 % من الدخل القومى فى ألمانيا من الضرائب

تتمتع ألمانيا بنظام ضرائب فريد ولكنه معقد ، فهناك ضريبة على كل ملمح من ملامح الحياة تقريبا بدءا من الدخل والثروة والإرث وحتى تربية الحيوانات الأليفة ، بل إنها تثير الكثير من الجدل لأنها ربما تكون الأعلى على الإطلاق حيث تصل إلى نحو 50% من الدخل القومي.
ولكن في المقابل لا يمكن أن ننكر عنصرا هاما وهو أن كل ضريبة تعود إلى المواطن مرة أخرى على شكل تأمينات اجتماعية تأخذ في الاعتبار مختلف أوجه الحياة، بالإضافة إلى المعاشات المجزية وإعانات البطالة التي تصل إلى 60 % من آخر دخل للموظف الذي يعاني البطالة.
وتعتبر الضرائب من أهم المؤشرات الاقتصادية في ألمانيا، وتأتي في مقدمة الأدوات التي تلجأ إليها الحكومة للتأثير على أداء الاقتصاد وعلى سلوك الشركات والأفراد.
وتكمن أهمية الضرائب في كونها أولا الوسيلة الرئيسية لاعادة توزيع الدخل والمصدر الأول دون منازع لتمويل الموازنة العامة للدولة. ففي 2012، ارتفعت الموارد الضريبية في ألمانيا الى رقم قياسي جديد تجاوز ستمائة مليار يورو (أي ما يزيد عن 780 مليار دولار).
وبهذا تبلغ العائدات الضريبية لكل فرد من السكان قرابة 10 آلاف دولار. وتصل نسبة الضرائب إلى الناتج المحلي الاجمالي إلى أكثر من 22 %. وإذا أضيفت اليها الرسوم والاستقطاعات الأخرى فإن هذه النسبة تصل إلى قرابة 40 %، وهي أرقام توضح الدور الحاسم الذي تلعبه العائدات الضريبية في الحياة الاقتصادية.
وتعتمد الحكومة الفيدرالية الألمانية وكذلك حكومات الولايات والسلطات المحلية في المديريات (أو البلديات) بالدرجة الأولى على الضرائب لتنفيذ المهمات الملقاة على عاتقها بموجب الدستور والقوانين السارية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية.
غير أن أهمية الضرائب لا تنحصر في الجانب التمويلي للنفقات العامة فحسب. فالضرائب تعد أيضا أحد أهم الأدوات التي تستخدمها الدولة لدعم تحقيق الأهداف الأساسية للسياسة الاقتصادية ولاسيما في تحسين المناخ الاستثماري وتسريع معدلات النمو. ومن هذا المنطلق نجد أن السلطات المركزية والمحلية، كل في نطاق اختصاصه، تـُقدمْ بين الحين والآخر على تعديل القوانين الضريبية بهدف تحسين القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني والمحلي وجذب المزيد من المستثمرين لأقامة المشاريع الاقتصادية والمساهمة في خلق فرص عمل جديدة. وهو ما ينعكس إيجابا على الموارد الضريبية ويساهم بالتالي في تحسين الوضع المالي للبلد ككل.
تتمتع ألمانيا بقاعدة ضريبية واسعة ومتنوعة الأمر الذي يوفر للدولة مرونة أكبر واساسا أمتن للاستقرار المالي . فأي تراجع في ضريبة معينة يمكن أن يعوض من خلال الزيادة في ضرائب أخرى. وتوجد عادة علاقة طردية بين النمو الاقتصادي من جهة وبين تنامي الايرادات الضربية للدولة.
وقد انعكس الانتعاش الاقتصادي الذي شهدته ألمانيا في السنوات الأخيرة في تسجيل ارتفاع كبير في العائدات الضريبية الأمر الذي أتاح في عام 2012 تحقيق فائض في ميزانية الدولة هو الأول من نوعه منذ عام 2007.

أنواع الضرائب الأساسية فى ألمانيا

ومن أهم الضرائب التي ينص عليها القانون الألماني هي ضريبة الدخل، فكل راتب يزيد عن 400 يورو يتم أخذ ضرائب عليه، وتختلف النسبة مع اختلاف قيمة الراتب، فنسبة الضرائب هنا تصاعدية، لتصل في بعض الاحيان الى اكثر من 20% من الراتب. وتختلف الضريبة على الدخل وفقا لقيمة الراتب ، وإذا كان الموظف متزوجا أو أعزب. فكل يخضع لنظام يتوافق مع ظروفه.
إن نظام الضرائب الألماني بالرغم من تعقيده وبنوده الكثيرة التي تختلف من ولاية لولاية أخرى ، وفقا لموقعها الجغرافي ومساحتها وعدد سكانها ومواردها، إلا أنه يعتمد في النهاية على فكرة أن المجتمع ككل وحدة واحدة . فكل فرد يعمل على خدمة هذا المجتمع وتوفير الرفاهية له بشكل توافقي، بدءا من رعاية العاطلين حتى يتسنى لهم الحصول على عمل والاهتمام والتكفل باحتياجات المحاربين القدامى.
ناهيك عن الاحتياجات الأساسية في المجتمع من توفير شبكة وسائل مواصلات إنسانية تغطي كافة أنحاء البلاد، بالإضافة إلى تحسين مستوى الطرق والرعاية الصحية والتعليم وكافة الخدمات الأخرى. فكل مواطن يخدم المواطن الآخر سواء بشكل مباشر أو غير مباشر ولكن من خلال مجموعة من القوانين بحيث تقطع الطريق أمام أي تجاوزات أو تقصير سواء في الحقوق أو الواجبات.

 

شاهد أيضاً

مشهد-روتينى-لرجل-وأمراة-يجلسون-على-الكنبة

السكن فى ألمانيا-كيف يسكن الألمان؟

كيف يسكن الألمان؟ على الرغم من إحتلال ألمانيا المركز التاسع عشر فى قائمة الدول الأغنى …

اترك رد